متن حديث


183 - " الابدال يكونون بالشام ، وهم أربعون رجلا ، كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلا ، يسقى بهم الغيث ، وينتصر بهم على الأعداء ، ويصرف عن أهل الشام بهم العذاب "
ملاحظة : " سيأتي المزيد من أحاديث الابدال في أحاديث أصحاب المهدي عليه السلام "
* * *
* حديث شماره : 3 *
* صفوان ، از شريح يعنى ابن عبيد از على بن أبي طالب و او از رسول خدا ( ص ) روايت كرده است كه فرمود : أبدال ( طبقه خاصى از اولياء خداوند ) در شام هستند ، وتعداد آنها چهل نفر است ، هر گاه فردى از آنها از دنيا برود خداوند متعال شخص ديگرى را جايگزين وى مىگرداند باران بخاطر آنها فرود مىآيد ، بخاطر آنها بر دشمنان يارى داده مىشوند و بخاطر آنها عذاب از اهل شام برداشته مى شود .


منبع حديث
183 - المصادر :
* : أحمد : ج 1 ص 112 - حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا أبو المغيرة ، ثنا صفوان حدثني شريح يعني ابن عبيد قال : ذكر أهل الشام عند علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو بالعراق فقالوا : العنهم يا أمير المؤمنين قال : لا ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : -
* : الخلال ، كرامات الأولياء : على ما في الجامع الصغير ، وكنز العمال .
* : نوادر الأصول ، الحليم الترمذي : ص 69 الأصل 51 - عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال " البدلاء أربعون رجلا ، اثنان وعشرون بالشام ، وثمانية عشر بالعراق ، وكلما مات واحد بدل آخر ، فإذا كان عند القيامة ماتوا كلهم " .
* : الطبراني ، الكبير : ج 18 ص 65 ح 120 - حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي ، ثنا محمد بن المبارك الصوري ، ثنا عمرو بن واقد ، عن يزيد بن أبي مالك ، عن شهر بن حوشب قال : لما فتحت مصر سبوا أهل الشام ، فأخرج عوف بن مالك رأسه من ترس ثم قال : يا أهل مصر ، أنا عوف بن مالك ، لا تسبوا أهل الشام ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " فيهم الابدال ، وبهم تنصرون ، وبهم ترزقون " .
* : الكامل ، ابن عدي : ج 5 ص 1862 - 1863 - كما في نوادر الأصول بتفاوت يسير ، بسند آخر ، عن أنس بن مالك : - وفيه " . . بدل الله مكانه آخر . . فعند ذلك تقوم الساعة " .
* : تمام : على ما في كنز العمال .
* : الفردوس : ج 2 ص 36 ح 2224 - كما في نوادر الأصول بتفاوت يسير ، عن أنس بن مالك : -
وفي : ص 221 ج 3074 - مرسلا عن أنس أيضا وفيه " دعائم أمتي عصائب بساحل اليمن ، وأربعون رجلا من الابدال بالشام ، كلما مات رجل منهم أبدل الله مكانه ، أما إنهم لم يبلغوا ذلك بكثرة صلاة ولا صيام ، ولكنه بسخاوة الأنفس وسلامة الصدور والنصيحة للمسلمين " .
* : تاريخ دمشق : ج 1 ص 227 - على ما في هامش الطبراني .
* : تهذيب ابن عساكر : ج 1 ص 60 - 61 - عن أحمد ، وقال " وجاء من لفظ بزيادة : وبهم يصرف عن أهل الأرض البلاء والغرق ، ولكن إسناده منقطع " .
وفي : ص 61 - كما في الطبراني ، بتفاوت يسير ، مرسلا عن شهر بن حوشب ، وفيه " . . من برنسه " .
* : وفيها : كما في رواية الفردوس الثانية بتفاوت يسير ، مرسلا عن أنس : -
وفيها : كما في رواية الفردوس الأولى بتفاوت يسير ، عن أنس مرفوعا : -
وفي : ص 62 - عن كعب قال " الابدال بالشام ، والنجباء بالكوفة " .
وفي : ص 63 - عن الحسن البصري قال " لا تخلوا الأرض من الابدال ، لا يهلك منهم رجل إلا أخلف مكانه مثله ، هم أربعون بالشام ، ثلاثون في سائر الأرضين " .
وفيها : عن أبي الزاهرية " الابدال ثلاثون رجلا بالشام ، بهم تجازون وبهم ترزقون ، إذا مات منهم رجل أبدل الله مكانه " .
وفيها : عن الفضيل بن فضالة " إن الابدال بالشام في حمص خمسة وعشرون رجلا وفي دمشق ثلاثة عشر وببيسان اثنان " .
وفيها : عن الحسن المثنى " بدمشق من الابدال سبعة عشر نفسا ، وببيسان أربعة " .
وفيها : عن ابن شوذب " الابدال سبعون ، فستون بالشام ، وعشرة في سائر الأرضين " .
وفيها : عن عطاء " الابدال أربعون إنسانا ، فقيل له : أربعون رجلا ، فقال : لا تقل هم . أربعون رجلا ، ولكنه قل هم أربعون إنسانا ، لعل أن يكون فيهم امرأة " .
وفيها : عن أبي سليمان " المجتهدون بالبصرة ، والفقهاء بالعراق ، والزهاد بخراسان ، والبدلاء بالشام " .
وفيها : عن الكاني " النقباء ثلاثمائة ، والنجباء سبعون ، والبدلاء أربعون ، والأخيار سبعة ، والعمد أربعة ، والغوث واحد ، فمسكن النقباء المغرب ، ومسكن النجباء مصر ، ومسكن الابدال الشام ، والأخيار سياحون في الأرض ، والعمد في زوايا الأرض ، ومسكن الغوث مكة ، فإذا عرضت الحاجة من أمر العامة ابتهل فيها النقباء ، ثم النجباء ، ثم الابدال ثم الأخيار ، ثم العمد ، فإن أجيبوا وإلا ابتهل الغوث ، فلا تتم مسألته حتى تجاب دعوته " .
* : مجمع الزوائد : ج 10 ص 62 - عن أحمد ، وفيه " . . البدلاء . . يستقي " .
وفي : ص 63 - عن الطبراني .
* : الجامع الصغير : ج 1 ص 470 ح 3034 - عن الطبراني .
وفيها : ح 3035 - عن أحمد .
وفي : ص 471 ح 3036 - عن الفردوس ، وكرامات الأولياء .
* : كنز العمال : ج 12 ص 186 ح 34594 - عن ابن عساكر .
وفيها : ح 34595 - عن الطبراني بتفاوت يسير .
وفيها : ح 34596 - عن أحمد .
وفي : ص 188 ح 34606 - عن تمام ، وابن عساكر ، وفيه " ليسوا بالمتماوتين ولا المتهالكين والمتناوشين ، لم يبلغوا ما بلغوا بكثرة صوم ولا صلاة ، وإنما بلغوا ذلك بالسخاء ، وصحة القلوب ، والمناصحة لجميع المسلمين " .
وفي : ص 189 ح 34607 - عن أحمد .
وفي : ص 190 ح 34609 - كما في رواية الفردوس الأولى ، عن الحكيم الترمذي ، والخلال في كرامات الأولياء ، وابن عدي .
وفيها : ح 34610 و ح 34611 - عن ابن عساكر .
* : فيض القدير : ج 3 ص 168 ح 3034 - عن الجامع الصغير .
وفي : ص 169 ح 3035 و ح 3036 - عن الجامع الصغير .

*************************************************************************************************************

متن حديث


312 - " يبعث الله المهدي بعد أياس ، وحتى يقول الناس لا مهدي . وأنصاره من أهل الشام عدتهم ثلاثمائة وخمسة عشر رجلا عدة أصحاب بدر ، يسيرون إليه من الشام حتى يستخرجوه من بطن مكة من دار عند الصفا فيبايعونه كرها ، فيصلي بهم ركعتين صلاة المسافر عند المقام ، ثم يصعد المنبر "
* * *
* حديث شماره : 4 *
* عبد الله بن عباس آنرا روايت كرده و به رسول خدا ( ص ) نسبت نداده است ، در آن آمده است : خداوند حضرت مهدى عليه السلام را بعد از يأس و نااميدى برمىانگيزد تا آنجا كه مردم خواهند گفت اصلا ، مهدى ، وجود ندارد . ياران حضرت از اهل شام بوده كه تعداد آنها سيصدو پانزده نفر به عدد اصحاب جنگ بدر مى باشند كه بسوى حضرت آمده ، و در خود مكه در ، صفا ، با وى بيعت مىنمايند ، آنگاه حضرت با آنها دو ركعت نماز مسافر در مقام ( مقام ابراهيم عليه السلام ) خوانده ، و آنگاه بر فراز منبر قرار مىگيرد .
منبع حديث
312 - المصادر :
* : ابن حماد : 94 - على ما في عقد الدرر .
* : عقد الدرر : ص 123 ب 5 - عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : - ولم يسنده إلى النبي صلى الله عليه وآله وقال " أخرجه الحافظ أبو عبد الله نعيم بن حماد في كتاب الفتن " .
* : عرف السيوطي ، الحاوي : ج 2 ص 76 - كما في عقد الدرر بتفاوت يسير ، ونقص بعض ألفاظه ، عن نعيم .
* : الفتاوى الحديثية : ص 30 - مرسلا ، عن ابن عباس ، كما في عرف السيوطي بتفاوت يسير .
* : القول المختصر : ص 19 ب 2 ح 29 - كما في عقد الدرر بتفاوت ، مرسلا ، وليس فيه " صلاة المسافر " .
* برهان المتقي : ص 143 - 144 ب 6 ح 7 - عن عرف السيوطي ، وفيه " . . ونصرته ناس من أهل الشام " .
* : فرائد فوائد الفكر : ص 9 ب 4 - كما في عقد الدرر بتفاوت يسير ، عن ابن
عباس : - وليس فيه " صلاة المسافر " .
* : لوائح السفاريني : ج 2 ص 12 - عن ابن حماد ، بتفاوت يسير ونقص بعض ألفاظه .

* *
* : ملاحم ابن طاووس : ص 63 ب 126 - عن فتن ابن حماد ، بسنده : - حدثنا نعيم ، حدثنا الوليد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ، عن الوليد بن هشام المعيطي ، عن أبان بن عقبة بن أبي معيط أنه سمع ابن عباس يقول : - وفيه " . . ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا " .
* : الصراط المستقيم : ج 2 ص 258 ب 11 ف 11 - أوله ، عن كتاب عبد الله بن بشار ظاهرا ، مرسلا عن ابن عباس : -
* : إثبات الهداة : ج 3 ص 578 ب 22 ف 55 ح 744 - عن الصراط المستقيم