متن حديث
566 - " . . والله ليظهرن عليكم هؤلاء باجتماعهم على باطلهم ، وتخاذلكم عن حقكم ، حي يستعبدونكم ( كذا ) كما يستعبد الرجل عبدا ، إذا شهد جزمه ، وإذا غاب سبه ، حتى يقوم الباكيان ، الباكي لدينه والباكي لدنياه ، وأيم الله لو فرقوكم تحت كل حجر لجمعكم لشر يوم لهم ، والذي خلق الحبة وبرأ النسمة لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يملك الأرض رجل مني يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما ، فإذا كان ذلك لم تظنوا ( تطعنوا ) فيه برمح ولم تضربوا فيه بسيف ولم ترموا فيهم بسهم ولم ترموا فيه بحجر ، فاحمدوا الله ، فإذا كان ذلك ورأيتم الرجل من بني أمية غرق في البحر فطأوه على رأسه فوالذي خلق الحبة وبرأ النسمة لو لم يبق منهم إلا رجل واحد لبغى لدين الله عز وجل شرا "
* * *
* حديث شماره : 37 *
* عبد الرزاق از معمر ، از ابواسحاق از عاصم بن حمزه از علي عليه السلام كه فرمود : بخدا سوگند آنها با اتحاد و اجتماع خود بر باطل بر شما كه خود را از حق كنار كشيده ايد پيروز گشته و شما را به اسارت وبندگى خود خواهند كشيد مانند مردى كه بنده وغلامى را خريده و تا در كنارش است او را اذيت كرده و چنانچه از او دور باشد او را فحش مىدهد . تا آنكه دو گروه پيدا شده كه يكى براى دينش و ديگرى براى دنيايش گريه مىكند ، بخدا سوگند اگر ايشان شما را به حدى متفرق كرده و هر كدام از شما را زير سنگى قرار دهند خداوند شما را براى دوران بدى كه براى آنها پيش خواهد آمد ، دو باره جمع خواهد كرد ، وسوگند به كسى كه دانه را شكافت و انسان را آفريد اگر از دنيا فقط يك روز باقى بماند ، خداوند آن روز را آنقدر طولانى خواهد كرد تا آنكه مردى از خاندان من فرمانرواى زمين شده و آنرا پس از آنكه پر از ظلم و ستم شده از عدل و داد پر خواهد كرد و آنزمان ديگر شما مجبور نخواهيد بود با نيزه و شمشير و تير و كمان و سنگ بجنگيد پس خدا را حمد و ستايش كنيد . و آن زمان كه ديديد شخصى از بنىاميه در دريا در حال غرق شدن است شما هم با پا او را بيشتر در آب فرو بريد ، زيرا سوگند به كسى كه دانه را شكافت و انسان را آفريد ، اگر تنها يك تن از آنها باقى بماند باز هم بر عليه دين خدا طغيان خواهد كرد .


منبع حديث
566 - المصادر :
* : أمالي الشجري : ج 2 ص 84 - أخبرنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن بن علي بن محمد أبي الفهم التنوخي بقرائتي عليه قال : حدثنا أبو الحسين علي بن الحسن بن جعفر بن العطار البزار قراءة عليه قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن الحسيني الخثعمي قال : حدثنا عباد بن يعقوب قال : أخبرنا عمر بن شبيب المسلي ، عن محمد بن سلمة ، عن كهيل ، عن أبيه ، عن أبي إدريس ، عن مسبب بن خيثمة عن علي عليه السلام قال ( في حديث ) : -

**************************************************************************************************
متن حديث


607 - " يا بني ، إني ميت من ليلتي هذه ، فإذا أنا مت فغسلني وكفني وحنطني بحنوط جدك ، وضعني على سريري ، ولا يقربن أحد منكم مقدم السرير ، فإنكم تكفونه ، فإذا المقدم ذهب فاذهبوا حيث ذهب ، فإذا وضع المقدم فضعوا المؤخر ، ثم تقدم أي بني فصل علي وكبر سبعا ، فإنها لن تحل لاحد من بعدي إلا لرجل من ولدي يخرج في آخر الزمان يقيم اعوجاج الحق ، فإذا صليت فخط حول سريري ، ثم احفر لي قبرا في موضعه إلى منتهى كذا وكذا ، ثم شق لحدا فإنك تقع على ساجة منقورة ، ادخرها لي أبي نوح ، وضعني في الساجة ، ثم ضع علي سبع لبنات كبار ثم ارقب هنيهة ثم انظر فإنك لن تراني في لحدي "
* * *
* حديث شماره : 39 *
* عبد الله بن زيد ، از معافا ، از عبدالسلام ، از ابوعبدالله جدلى نقل كرده كه گفت : علي عليه السلام در وصيت خود به امام حسن عليه السلام مىفرمايد : اى فرزندم من امشب از دنيا خواهم رفت ، مرا غسل داده و كفن نما و با حنوط جدت ( رسول خدا صلى الله عليه و آله ) مرا حنوط كن و در تخت خودم قرار بده ، هيچكدام از شما جلوى آنرا نگيريد كه كسانى ديگر ( فرشتگان ) شما را از آن بى نياز مىكنند ، فقط شما پشت آنرا گرفته و جلوى آن هر كجا رفت شما نيز برويد و جائى كه جلوى آن فرود آيد عقب آنرا نيز زمين بگذاريد . سپس اى فرزندم بر من نماز بگذار و هفت تكبير بگو ونماز با هفت تكبير جايز نيست براى احدى جز براى مردى از فرزندان من كه در آخر الزمان قيام كرده و كجى حق را راست مى نمايد . هنگاميكه نماز خواندى دور تخت من خطى كشيده و در همانجا تا عمق فلان ، كنده سپس ، لحد ، را نيز بشكافت آنگاه تخته چوبى كه ( مانند تابوت ) گود شده پيدا مىكنيد كه آنرا پدرم نوح پيامبر برايم ذخيره كرده ، آنوقت مرا در آن قرار داده وهفت خشت بزرگ بر روى آن گذاشته سپس قدرى منتظر شده آنگاه نگاه كن ديگر مرا در قبر نخواهى ديد .


منبع حديث
607 - المصادر :
* : المدائني : على ما في سند فرحة الغري .
* : كتاب جعفر بن مبشر : على ما في سند فرحة الغري .
* : فرحة الغري : ص 32 - 34 - وقال ( وذكر جعفر بن مبشر في كتابه ، في نسخة عتيقة عندي ما صورته قال : قال المدايني : عن أبي زكريا ، عن أبي بكر الهمداني ، عن الحسين بن علوان ، عن سعد بن طريف ، عن الأصبغ بن نباتة وعبد الله بن محمد ، عن علي بن اليمان ، عن أبي حمزة الثماني ، عن أبي جعفر محمد بن علي ، والقاسم بن محمد المقري ، عن عبد الله بن زيد ، عن المعافا ، عن عبد السلام ، عن أبي عبد الله الجدلي ، قالوا : استنفر علي بن أبي طالب عليه السلام الناس في قتال معاوية في الصيف ، وذكر الحديث مطولا ، وقال في آخر أبو عبد الله الجدلي ، وقد حضره عليه السلام وهو يوصي الحسن فقال : -
* : إثبات الهداة : ج 3 ص 560 ب 32 ف 36 ح 626 - بعضه ، عن فرحة الغري .
* : البحار : ج 42 ص 215 ب 127 ح 16 - عن فرحة الغري ، بأسانيد المدائني الثلاثة إلا أن فيها عن المعافا بن عبد السلام .
وفي : ص 292 ب 127 - عن بعض الكتب القديمة عن محمد بن الحنفية : - في حديث طويل وفيه ( . . واعلم أنه لا يحل ذلك على أحد غيري إلا على رجل يخرج في آخر الزمان ، اسمه القائم المهدي من ولد أخيك الحسين ، يقيم اعوجاج الحق ) .
* : مستدرك الوسائل : ج 2 ص 267 ب 6 ح 1930 - عن فرحة الغري ، وذكر الأسانيد الثلاثة للمدائني ، وفيها ( المعافا بن عبد السلام ) .
وفي : ص 268 ب 6 ح 1932 - عن البحار ، نقلا عن كتاب وفاة أمير المؤمنين عليه السلام لأبي الحسن بن علي بن عبد الله بن محمد البكري