متن حديث
744 - " يا عبد الحميد أترى من حبس نفسه على الله لا يجعل الله له مخرجا ؟ بلى والله ليجعلن الله له مخرجا ، رحم الله عبدا حبس نفسه علينا ، رحم الله عبدا أحيى أمرنا قال : فقلت : فإن مت قبل أن أدرك القائم ؟ فقال : القائل منكم إن أدركت القائم من آل محمد نصرته كالمقارع معه بسيفه ، والشهيد معه له شهادتان "



* حديث شماره : 56 *
* على بن عقبه ، از عمر بن أبان كلبى ، از عبد الحميد واسطى نقل كرده كه گفت : امام باقر عليه السلام فرمود : اى عبد الحميد آيا گمان مىكنى كسى كه خود را براى خدا و خدمت به او نگهدارد خداوند براى او فرج و گشايشى قرار نمىدهد ؟ آرى به خدا سوگند خداوند براى او راه خروج و فرج قرار خواهد داد ، خدا رحمت كند بنده اى را كه خود را براى خدمت به ما نگهدارد ، خدا رحمت كند بنده اى را كه نام وامر ما را زنده مىكند ، عرض كردم : اگر قبل از آنكه حضرت قائم را ببينم بميرم ، چه كنم ؟ حضرت فرمود : اگر كسى از شما بگويد چنانچه حضرت قائم را ببينم ياريش خواهم كرد ، گويا چنين است كه همراه آن حضرت جهاد نموده و همچنين شهيد ركاب آن حضرت دو شهادت خواهد داشت .


منبع حديث
744 - المصادر :
* : المحاسن : ص 173 ب 38 ح 148 - عنه ( أحمد بن أبي عبد الله البرقي ) عن ابن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن عمر بن أبان الكلبي ، عن عبد الحميد الواسطي قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام : أصلحك الله والله لقد تركنا أسواقنا انتظارا لهذا الامر حتى أوشك الرجل منا يسأل في يديه فقال : -
* : الكافي ج 8 ص 80 ح 37 - سهل ، عن ابن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن عمر بن أبان الكلبي عن عبد الحميد الواسطي ، عن أبي جعفر عليه السلام ، قال : قلت له : أصلحك الله لقد تركنا أسواقنا انتظارا لهذا الامر حتى ليوشك الرجل منا أن يسأل في يده ؟ فقال : - كما في المحاسن بتفاوت يسير ، وفيه إضافة ( . . قلت : أصلحك الله إن هؤلاء المرجئة يقولون ما علينا أن نكون على الذي نحن عليه حتى إذا جاء ما تقولون كنا نحن وأنتم سواء ؟ فقال : يا عبد الحميد صدقوا من تاب تاب الله عليه ، ومن أسر نفاقا فلا يرغم الله إلا بأنفه ، ومن أظهر أمرنا أهرق الله دمه ، يذبحهم الله على الاسلام كما يذبح القصاب شاته . قال : قلت فنحن يومئذ والناس فيه سواء ؟ قال : لا أنتم يومئذ سنام الأرض وحكامها ، لا يسعنا في ديننا إلا ذلك ، قلت : فإن مت قبل أن أدرك القائم عليه السلام ؟ قال : إن القائل منكم إذا قال : إن أدركت قائم آل محمد . . والشهادة معه شهادتان ) .
* : كمال الدين : ج 2 ص 644 ب 55 ح 2 - كما في المحاسن ، بتفاوت يسير ، بسند آخر عن عبد الحميد الواسطي وفيه : ( كالمقارع بين يديه بسيفه ، لا بل كالشهيد معه ) .
* : إثبات الهداة : ج 3 ص 490 ب 32 ف 5 ح 226 - آخره ، عن كمال الدين .
وفي : ص 519 ب 32 ف 14 ح 388 - آخره ، عن المحاسن .
* : البحار : ج 52 ص 126 ح 16 - عن المحاسن ، بتفاوت يسير ، وأشار إلى مثله عن كمال الدين .
* : نور الثقلين : ج 5 ص 356 ح 40 - أوله ، عن الكافي .
* : تنقيح المقال : ج 2 ص 136 - 137 - عن الكافي .
* : منتخب الأثر : ص 495 ف 10 ب 2 ح 4 - عن المحاسن .