متن حديث

739 - " ليقو شديدكم ضعيفكم ، وليعد غنيكم على فقيركم ، ولا تبثوا سرنا ، ولا تذيعوا أمرنا ، وإذا جاءكم عنا حديث فوجدتم عليه شاهدا أو شاهدين من كتاب الله فخذوا به ، وإلا فقفوا عنده ثم ردوه إلينا حتى يستبين لكم . واعلموا أن المنتظر لهذا الامر له مثل أجر الصائم القائم ، ومن أدرك قائمنا فخرج معه فقتل عدونا كان له مثل أجر عشرين شهيدا ، ومن قتل مع قائمنا كان له مثل أجر خمسة وعشرين شهيدا "



* حديث شماره : 7 *
* على بن حكم ، از عبد الله بن كبير ، از مروى ، از امام باقر عليه السلام روايت كرده كه در سفارش خود فرمود : قوىهاى شما بايد ضعيفان را تقويت و يارى كرده وثروتمندانتان بايد به فقرا كمك نمايند . واسرار ما ( اهل بيت عليهم السلام ) را پخش نكرده و هرگاه حديثى از ما به شما رسيد كه يك يا دو شاهد از كتاب خدا داشت آنرا بپذيريد وگرنه توقف كنيد وآنرا به ما برگردانيد تا مسئله براى شما روشن گردد . وبدانيد كسيكه منتظر اين امر ( ظهور ) بماند مانند روزه دار وشب زنده دار است و كسى كه قائم ما را درك كند و همراه او خروج نموده و دشمنان ما را بكشد ، اجر وپاداش بيست شهيد را داشته و هر كس همراه قائم ما كشته شود پاداش بيست وپنج شهيد را خواهد اشت.


منبع حديث


739 - المصادر :
* : الكافي : ج 2 ص 222 ح 4 - محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن عبد الله بن بكير ، عن رجل ، عن أبي جعفر عليه السلام قال دخلنا عليه جماعة ، فقلنا : يا ابن رسول الله إنا نريد العراق فأوصنا ، فقال أبو جعفر عليه السلام : -
* : أمالي الطوسي : ج 1 ص 236 - 237 - وبالاسناد ( أخبرنا الشيخ الأجل المفيد أبو علي الحسن بن محمد بن الحسن بن علي الطوسي رحمه الله بمشهد مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه في جمادى الأولى سنة تسع وخمس مائة قال : حدثنا الشيخ السعيد الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي رضي الله عنه في صفر سنة ست وخمسين وأربع مائة قال ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد قال : أخبرني أبو القاسم جعفر بن محمد قال : حدثنا محمد بن يعقوب قال : حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه عن محمد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر قال : دخلنا على أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام ونحن جماعة بعد ما قضينا نسكنا فودعناه ، وقلنا له : أوصنا يا بن رسول الله . فقال : وفيه ( ليعن قويكم . . وليعطف غنيكم . . ولينصح الرجل أخاه كنصحه لنفسه ، واكتموا أسرارنا ولا تحملوا الناس على أعناقنا ، وانظروا أمرنا وما جاءكم عنا فإن وجدتموه للقرآن موافقا فخذوا به ، وإن لم تجدوه موافقا فردوه ، وإن اشتبه الأمر عليكم فيه فقفوا عنده وردوه إلينا حتى نشرح لكم من ذلك ما شرح لنا . وإذا كنتم كما أوصيناكم لم تعدوا إلى غيره فمات منكم ميت قبل أن يخرج قائمنا كان شهيدا ، ومن أدرك منكم قائمنا فقتل معه كان له أجر شهيدين ، ومن قتل بين يديه عدوا لنا كان له أجر عشرين شهيدا ) .
* : بشارة المصطفى : ص 113 - كما في أمالي الطوسي ، بتفاوت يسير ، بسنده إليه .
* : إثبات الهداة : ج 3 ص 529 ب 32 ف 23 ح 448 - بعضه عن بشارة المصطفى .
* : البحار : ج 2 ص 235 - 236 ب 29 ح 21 - عن أمالي الطوسي .
وفي : ج 52 ص 122 - 123 ب 22 ح 5 - عن أمالي الطوسي ، وفيه ( . . في القرآن موافقا ) .
وفي : ج 75 ص 73 ب 45 ح 21 - عن الكافي .
وفي : ج 78 ص 182 ب 22 ح 7 - عن أمالي الطوسي .
* : العوالم : ج 3 ص 545 ب 4 ح 10 - عن أمالي الطوسي .
وفي : ص 580 ب 6 ح 9 - عنه أيضا .
* : منتخب الأثر : ص 511 - 512 ف 10 ب 4 ح 3 - عن بشارة المصطفى .